منتديـات بيـت التطويـر


تطويـر - اشهار - ابداع - مسابقات - فن - كل شيء
 
الرئيسيةاليوميةالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اللغة العبرية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ezzo
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 525
ذكر العمر : 28
نقاط : 344

مُساهمةموضوع: اللغة العبرية    الأربعاء 7 سبتمبر - 14:20:09

للغة العبرية (עברית) هي عبارة عن لغة سامية تنتمي إلى مجموعة اللغات الأفريقية الآسيوية، وحاليا تنتشر اللغة العبرية الحديثة كلغة الحديث والأدب والتعاملات الرسمية، ويتحدث بها أكثر من 7 مليون شخص موزعين في حدود إسرائيل والأراضي الفلسطينية، أما اللغة العبرية الكلاسيكية (القديمة) فإنها لم تعد مستخدمة كلغة حديث أو كلغة تعاملات رسمية إنما تستخدم كلغة دينية يستعملها المتدينين اليهود في تعاملاتهم الدينية.
أخذت اللغة العبرية العديد من الأسماء، وهي: لغة كنعان (و هو اسم وارد في التوراة)، واللغة اليهودية (كون أكثرية متحدثيها من اليهود مع قليل من الفلسطينيين)، واللغة المقدسة (حيث تعتبر بالتوراة كلغة مقدسة؛ بسبب نزول التوراة بها)، لكن أشهر الأسماء لها هو اللغة العبرية (حيث سميت بهذا الاسم نسبة إلى العبرانيين الذين حلموا اللغة من بعد الكنعانيين).
و قد سجل باللغة العبرية معظم أسفار التناخ، وقد اكتشف أن عبرية التناخ أو بما تسمى عبرية العهد القديم تشابه إلى حد كبير لغات قديمة تم اكتشافها في حفريات ومنها، اللغة العمونية. واللغة العبرية القديمة تعتبر هي نفسها لهجة مملكة يهوذا التي بقيت بعد زوال لهجة مملكة إسرائيل الشمالية.
العبرية
اسم ذاتي עברית
تلفظ /iv'rit/ /ivˈʁit/
ناطقون 6.5 مليون — بما في ذلك عرب 48 وبعض الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة
دول إسرائيل
رتبة غير موجودة في أول 100
كتابة أبجدية عبرية
نسب أفريقية آسيوية
لغات سامية
غربية
وسطى
شمالية
كنعانية
ترسيم
رسمية في إسرائيل
وكالة ضبط أكاديمية اللغة العبرية
ترميز
اللغة العبرية وهي لغة دنيسة شيئا ما من مجموعة اللغات الشمالية الغربية من الفرع الكنعاني وهي بالأصل لهجة كنعانية من عدة لهجات عبرية آخرى كالمؤابية والعمونية، وقد بقيت محكية في فلسطين حتى حدوث السبي البابلي الذي أدى إلى ضياع اللغة العبرية عن لسان اليهود، حيث أصبحت الآرامية هي اللغة التي يفهمها اليهود، وقد مرت اللغة العبرية بالعديد من الأحداث وهي:
[عدل]ما قبل الميلاد
مرت اللغة العبرية في زمن ما قبل الميلاد، بثلاث مراحل، وهي على النحو التالي:
[عدل]مرحلة العبرية القديمة الخالصة
بدأت هذه المرحلة في القرن العاشر قبل الميلاد تقريبا، فطوال فترة الهيكل الأول (معبد سليمان: حوالي 973 ق.م)، وحتى السبي البابلي عام 586 ق.م، تمتع اليهود بالاستقلال السياسي، وعاشوا في حالة من الاستقرار الاجتماعي، وكانت اللغة العبرية هي اللغة الرسمية والدينية الشائعة الاستعمال على لسان اليهود في فلسطين، وكانت عبرية هذا العصر تتسم بالنقاء والبعد عن أي تأثيرات أجنبية، ودون بها معظم أسفار العهد القديم، وعدد من النقوش الأثرية على الصخور والأحجار والعملات كما أن في تلك الفترة تم إنتاج الأعمال الأدبية العبرية القديمة والتي أهمها هو الكتاب المقدس العبري أو كما هو معروف باسم التناخ.
[عدل]مرحلة تدهور اللغة العبرية
تبدأ هذه المرحلة مع سبي اليهود إلى بابل على يد نبوخذ نصر عام 586 ق.م، حيث انهار سلطان اليهود السياسي، وحدث تفكك شديد بين اليهود. حينئذٍ بدأت اللغة العبرية تنقرض رويدا رويدا، وأخذت اللغة الآرامية تحل محلها شيئاً فشيئا حتى قضت عليها نهائيا بعد فترة وجيزة. وماتت اللغة العبرية كلغة حديث وتخاطب وكلغة أدبية أيضا، وظلت تستعمل كلغة دينية فقط، وذلك على الرغم من محاولات الحاخامات الحفاظ على اللغة العبرية، ولكنهم فشلوا في مواجهة الصراع القائم آنذاك بين العبرية والآرامية.
[عدل]مرحلة العبرية التلمودية
بعد انهيار الوحدة السياسية لليهود، وانقراض اللغة العبرية، وبعد أن أصبحت الآرامية هي اللغة الرسمية والتي يفهمها اليهود ويتحدثون بها حاول الزعماء الدينيون لم شمل اليهود عن طريق الوحدة الدينية، فوجهوا جهودهم نحو شرح وتفسير العهد القديم باللغة الآرامية لكي يفهم اليهود أصول وطقوس الدين اليهودي، فكتبوا المشناه والجمارا ثم التلمود. وكانت لغة هذه الكتب مختلفة تماما في روحها وألفاظها وتراكيبها عن عبرية العهد القديم، فظهر فيها التأثر الشديد باللغة الآرامية، كما احتوت أيضا على بعض الألفاظ من اللغات الأخرى.
[عدل]ما بعد الميلاد
مرت اللغة العبرية على عدة مراحل:
[عدل]العصر المسورتي الطبري
أنظر أيضا: لغة عبرية طبرية
مع الفتح العربي لمناطق الشام فلسطين تمتع اليهود ببعض الرفاهية الفكرية والتي أنتجت الكتاب المسورتيين (عبرية: מְסוֹרה) والذين وضعوا أساس عملية التشكيل أو التنقيط (عبرية: נִיקוּד) والذي أستمر حتى اليوم كنظام التنقيط العبري الرسمي وقد تم إنتاجه في المدرية الطبرية.
[عدل]العصر الذهبي
عرف اليهود عصراً ذهبياً كثير الإنتاج الأدبي أثناء حياتهم في الأندلس العربية، وقد ساعد جو التسامح والتعايش الأندلسي على ازدهار الإنتاج الأدبي واللغوي العبري وظهور شخصيات ما زالت تحتل مكان الصدارة حتى اليوم في الكتابات الدينية اليهودية واللغوية العبرية كالحاخام موسى بن ميمون وسعديا الفيومي. يعرف اليهود تلك الفترة باسم العصر الذهبي (عبرية: תוֹר הֵזֵּהָב) وتعرف الإنتاجات الأدبية لهذا العصر بـ« الأدب العبري الوسيط »، وكانت هذه آخر العصور المزدهرة للغة العبرية والتي أنتهت بسقوط الأندلس.
[عدل]
الأبجدية
احتوت اللغة العبرية على 22 حرفا صامتا مرتبة على شكل (أبجد هوز حطي كلمن سعفص قرشت)، اشتقت قديما من الخط الآرامي، وتسمى الكتابة بها بالخط المربع، وقد ظهر حديثا بما يسمى خط اليد الذي يستخدم في الكتابة العادية المستخدمة باليد، وتستخدم بعض الحروف اللينة (א, ה, ו, י) كمد للحركات في آخر الكلمة أو في وسطها.
[عدل]الحركات


خريطة تظهر مخارج الحركات في اللغة العبرية الحديثة.
احتوت اللغة العبرية بشكل عام 5 حركات أو أكثر، أما العبرية الحديثة فقد إحتوت على 5 حركات قصيرة و 5 طويلة بالإضافة للسكون التام والسكون المتحرك.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://byt-altwer.yoo7.com
الرئيس
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 457
ذكر العمر : 26
نقاط : 259

مُساهمةموضوع: رد: اللغة العبرية    الجمعة 16 سبتمبر - 22:41:58

مشكور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اللغة العبرية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـات بيـت التطويـر :: العام :: منتدى العلم والمعرفة-
انتقل الى: